بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
pubarab

غزة تحترق ....مشاهد بشعة لاتقوى عليها الكاميرا

اذهب الى الأسفل

غزة تحترق ....مشاهد بشعة لاتقوى عليها الكاميرا

مُساهمة  بنت القيقبة في السبت ديسمبر 27, 2008 9:55 pm








غارات الأحتلال لا تفرق بين الرجال ولا النساء ولا حتى الاطفال
[]غزة - لا يمكن لأي كلمات مهما بلغت درجة فصاحتها وبلاغتها أن تعبر عن حال غزة الآن.. حروف تخلع عنها أصول الحديث لتصيح بكل غضبها: "غزة تمووووت يا عرب.. تحترق وتشتعل
عشرات القتلى ومئات الجرحى.. جثث ملقاة على الأرض.. أذرع لأطفال ونساء.. أمهات يبحثن عن بقايا أطفالهن بين الركام ووسط الدخان الأسود.. مبان تحولت في غمضة عين إلى ركام.. انهالت على من فيها لتصبح أثرا بعد عين.
المشهد كان قاسيا وصعبا، لدرجة لم تتحمل فيها الأقلام ولا عيون الكاميرا أن تلتقط الصورة المملوءة بالدموع والدماء والسواد، ووحدها فاحت رائحة الحرب والدمار
فمع دخول ظهيرة اليوم السبت قذفت الطائرات الإسرائيلية حممها في توقيت متزامن على عشرات الأماكن وفي صدور المئات ممن فيها أو حولها.. أغارت على عشرات المواقع والمباني الأمنية والحكومية في أنحاء متفرقة من قطاع غزة.
القصف الحربي الإسرائيلي باغت غزة بكل بشاعة، ولم يرحم صغارا يجلسون على مقاعدهم الدراسية، ولم يأبه بأطفال ينامون على سررهم.. نيران اندلعت من كل مكان وصرخات تعالت من كل حدب وصوب.. مجزرة سالت دماؤها في كل شارع وحي.. سيارات فتح ركابها الأبواب هربا من صواريخ الموت.
أم إبراهيم القاطنة بجوار أحد المقار الأمنية خرجت من منزلها الذي ناله القصف، تحمل طفليها بيديها تصرخ في الشارع تسأل عن بقية صغارها العالقين في المنزل.. دموعها كانت تسأل عن فلذات أكبادها، الذين أصبح مصيرهم مجهولا.
أما أم عابد التي فقدت جميع وسائل الاتصال بأولادها، فقد سقطت في غيبوبة، بعد أن أطلقت صرخة ملأت أرجاء المنزل، فأحد أبنائها كان من ضمن الجثث المقطعة الملقاة على الأرض، والتي تبثها شاشات الفضائيات.
عمر "12 عاما" كان في حالة هستيرية.. يصرخ والدموع تملأ وجهه.. لا يقوى على الحراك فور علمه بقصف المقرات الأمنية، فوالده يعمل هناك.. زميله فادي جلس على الرصيف ويداه على وجهه، ودخل في نوبة بكاء حادة، وارتفع صوته قائلا في خوف: "لا أريد العودة.. أخشى من الطائرات".
فقد شن الطيران الحربي الإسرائيلي عشرات الغارات بطائرات (إف 16) ظهر اليوم السبت استهدفت نحو 3 مقرات أمنية ومنازل فلسطينية تعود لقادة المقاومة الفلسطينية؛ مما أدى إلى وقوع عدد كبير من الشهداء والجرحى وتدمير جميع المقار الأمنية بغزة.
الدمار في ثوانٍ
الغارات توالت في وقت واحد وهو الأمر الذي لم تشهده المدينة من قبل.. القنابل انهمرت على جميع المقرات الأمنية من شمال غزة إلى جنوبها، وبدت غزة ككتلة من السواد نتيجة الحرائق التي اندلعت من المقار والمنازل التي تم قصفها.
إياس الذي يعمل في أحد المقار الحكومية، والذي تم قصفه بستة صواريخ، قال لـ"إسلام أون لاين": "فور سماعي لتحليق الطائرات، خرجت بأقصى سرعة من المقر، وما هي إلا ثوان، حتى تم قصف المبنى.. جميع زملائي أصبحوا أشلاء.. مشهد دموي لا أستطيع وصفه ولم أقدر على متابعته فسقط مغشيا علي".
معاوية حسنين مدير الإسعاف والطوارئ قال لـ"إسلام أون لاين" إن أكثر من 150 شهيدا وصلوا إلى مشافي القطاع إلى جانب 200 جريح، وأضاف بصوت متهدج إنه من المبكر الخروج بإحصائيات رسمية نتيجة للأعداد الكبيرة من القتلى المتواجدين تحت الأنقاض.
وتحدثت مصادر إعلامية عن استشهاد قائد الشرطة بالقطاع اللواء توفيق جبر إلى جانب العديد من قادة وأفراد الشرطة.
وبثت لقطات تلفزيونية لعشرات الشهداء والجرحى ممزقين وممدين في الشوارع، وتحت أنقاض المباني التي تم قصفها.
وقال رجال إسعاف إنهم قاموا بنقل عشرات الشهداء والجرحى من أماكن نالها القصف الإسرائيلي وإن هناك عشرات الضحايا ما زالوا تحت الأنقاض.
ويأتي هذا القصف بعد سلسلة تهديدات أطلقتها قادة الدولة العبرية بضرب فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر.
"مجرد بداية"
وأشار تليفزيون إسرائيل إلى أن الضربة الإسرائيلية على قطاع غزة هي "ضربة افتتاحية ومجرد بداية لمعركة طويلة تم الإعداد لها مسبقا"، وادعت مصادر إسرائيلية أن حماس لم تخل المقرات رغم علمها بإمكانية الهجوم على القطاع والمقرات الأمنية.
وأضافت المصادر أن الجيش لن يبقى يبحث عن خلايا كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وإنما سيضرب أهدافا رئيسية لحماس "ليضعف رغبتها في القتال" على حد قولها.
وقال مساعد لوزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، بعد الضربات الجوية العنيفة إن إسرائيل مستعدة لتصعيد هجومها العسكري على قطاع غزة، وتابع لوكالة رويترز: "العملية ستتواصل وتتسع كلما لزم الأمر، ووفقا لتقييم (القادة)... نواجه فترة لن تكون بسيطة أو سهلة".
وأعلن باراك مساحة 20 كيلومترا حول القطاع كـ"منطقة ذات طبيعة خاصة"، أي أقل درجة واحدة من حالة الحرب.
بينما قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي جابي إشكنازي إنه "شخصيا" تابع العملية على غزة، التي قال إن عشرات الأنواع من الطائرات اشتركت فيها، وأشار إلى إمكانية توسيع العملية.
وقال المراسل العسكري للقناة العاشرة الإسرائيلية ألون بن دود هذه ليست حرب يوم أو يومين وهذه عملية ضد حماس وليست ضد المواطنين في غزة والهدف حماس.
القرآن والتكبير
وبدأت مساجد غزة في إذاعة آيات من القرآن الكريم أو تكبيرات، ترحما على أرواح شهداء الغارات الإسرائيلية، ودعما لذويهم لتقويتهم على الصمود أمام العدوان.
من جانبها طالبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ذراعها العسكري كتائب القسام بالرد على المجزرة الإسرائيلي بكل ما تمتلك من قوة.
وقالت كتائب القسام في بيان: إنها أطلقت عددا من صواريخ جراد روسية الصنع على البلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة وتوعدت بما وصفته بـ"رد مزلزل" على الهجمات الإسرائيلية الأخيرة.
وقد أعلنت مصادر إسرائيل عن مقتل إسرائيلي وإصابة 4 آخرين في النقب جنوب إسرائيل بصواريخ فلسطينية استجابت لنداء القسام.


الله ينصر المستضعفينن وهو خير الناصرين
اللهم انصر عبادك
اللهم فك اسرهم
avatar
بنت القيقبة
عضو مشارك
عضو مشارك

انثى عدد الرسائل : 31
العمر : 25
الموقع : www.guigba.yoo7.com
العمل/الترفيه : أدرس
المزاج : جيد جدا
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://houriamansouria.maktoobblog.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى