بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
pubarab

رمضان كــــــريم للجميع ، وبخاصة لأعضاء الحركـــــة الكشفية ...

اذهب الى الأسفل

رمضان كــــــريم للجميع ، وبخاصة لأعضاء الحركـــــة الكشفية ...

مُساهمة  محمد بن زعبار في الجمعة أغسطس 21, 2009 9:58 pm


ـ شهر فضيل مبارك ، سنستقبله بحول الله يوم السبت ، وبحلوله نرفع تحياتنا الحارة " الكشفية بالخصوص " إلى براعمنا الصغار الذين بتواجدهم تزدان كشافتنا ، وإلى الكبار من قادة واعضاء الحركة الكشفية جميعا أيا كانت مراتبهم ، فإليهم نقول :{ من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه } .
ـ شهــــر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري. وشهر رمضان هو شهر مميز لدى المسلمين، حيث أنه يختلف عن باقي شهور السنة الهجرية. ما يميز هذا الشهر هو صيام المسلمين فيه من الفجر و حتى غروب الشمس. لشهر رمضان مكانة خاصة في نظر المسلمين؛ لأنهم يؤمنون أن القرآن نزل على رسول الله محمد في ليلة القدر من هذا الشهر في عام 610 م،حيث كان رسول الإسلام في غار حراء عندما جاء إليه الملك جبريل، وقال له "اقرأ باسم ربك الذي خلق" وكانت هذه هي الآية الأولى التي نزلت من القرآن، والقرآن أنزل من اللوح المحفوظ ليلة القدر جملة واحدة، فوضع في بيت العزة في سماء الدنيا في رمضان، ثم كان جبريل ينزل به مجزئا في الأوامر والنواهي والأسباب، وذلك في عشرين سنة.
أصل كلمة رمضان
اختلف في اشتقاق كلمة رمضان فقيل: إنه من الرمض وهو شدة الحر فيقال: يَرْمَضُ رَمَضاً: اشتدَّ حَرُّه. وأَرْمَضَ الحَرُّ القومَ: اشتدّ عليهم قال ابن دريد: لما نقلوا أَسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأَزمنة التي هي فيها فوافَقَ رمضانُ أَيامَ رَمَضِ الحرّ وشدّته فسمّي به. الفَرّاء: يقال هذا شهر رمضان، وهما شهرا ربيع، ولا يذكر الشهر مع سائر أَسماء الشهور الهجرية. يقال: هذا شعبانُ قد أَقبل. وشهر رمضانَ مأْخوذ من رَمِضَ الصائم يَرْمَضُ إذا حَرّ جوْفُه من شدّة العطش، قال اللّه عزّ وجلّ: ((شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن)).
فضل رمضان
من فضل رمضان ان فيه تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار، لقول النبي محمد
إذا كانت أول ليلة من رمضان ‏ ‏صفدت ‏ ‏الشياطين‏ ومردة ‏الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ونادى مناد يا ‏ ‏باغي ‏ ‏الخير أقبل ويا ‏باغي ‏الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة
—سنن ابن ماجه [1]
ويغفر الله لمن صام رمضان لقول النبي
‏من صام رمضان وقامه إيمانا‏ واحتسابا ‏غفر له ما تقدم من ذنبه
—سنن ابن ماجه [2]
وفي رمضان تزكية للنفس وقرب من الله ،فيه أيضا تغلق أبواب النار وتصفد الشياطين وتفتح أبواب الرحمة.وقت الصيام في رمضان من بزوغ الفجر و حتى غروب الشمس, قال الله تعالى((..وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل..)) ومعظم الصائمين يصحون قبل بزوغ الفجر ويتناولون وجبة صغيرة ويشربون الماء (تسمى هذه الوجبة السحور) استعداداً ليوم الصوم, وقد ورد عن فضل السحور أن الرسول قال"تسحروا فإن في السحور بركة"(متفق عليه). وفي الصوم أيضاً يجب أن يمتنع المسلم عن الكلام البذيء والفعل السيئ لقول النبي "إذا كان يوم صوم أحدكم؛ فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل اللهم إني صائم"[3].
رمضان و القرآن
أنزل القرآن على رسول الله محمد في شهر رمضان وبالتحديد في ليلة القدر وهي ليلة يرجح البعض أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان وذلك بنزول أول آية في القرآن كما ورد في حديث الرسول حين نزل عليه جبريل قائلا : اقرأ ! فقال النبي : (( ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ قلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال { اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم } فرجع بها رسول الله يرجف فؤاده )) [ البخاري 3 ] و من قبل ذلك شهد هذا الشهر الكريم نزولا آخر ، إنه نزول القرآن جملة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا ، وكان ذلك في ليلة القدر،قال الله تعالى ((إنا أنزلناه في ليلة القدر)) ((إنا أنزلناه في ليلة مباركة)) ، قال ابن عباس : أنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة [ النسائي و الحاكم ] ، وقال ابن جرير : نزل القرآن من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا في ليلة القدر من شهر رمضان ثم أنزل إلى محمد على ما أراد الله إنزاله إليه . [4]
قيام رمضان
صلاة التراويح هي صلاة نافلة يصليها المسلمون (السنة) في رمضان, وقتها بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر،صفتها مثنى مثنى ثم يوتر بواحده أي ركعتين ركعتين ثم يصلي ركعه واحده يدعوا فيها بما شاء من خيري الدنيا والاخرة، لم يصلها الرسول (جماعة) إلا ثلاثة ليال حتى لا تفرض على المسلمين إلا أنه كان يصليها طول حياته ولم يكن يدع قيام الليل لا سفرا ولا حضرا، و سن عمر بن الخطاب صلاتها جماعة حتى لا تتعدد الجماعات في المسجد الواحد حيث قال عنها " نعمت البدعة".[5]
avatar
محمد بن زعبار
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد الرسائل : 165
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bassair.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى