بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
pubarab

جدي الشهيد ... امين البصائر وراعي نهج العلماء .

اذهب الى الأسفل

جدي الشهيد ... امين البصائر وراعي نهج العلماء .

مُساهمة  محمد بن زعبار في الأربعاء فبراير 25, 2009 9:11 pm

نبذة مختصرة عن الشهيد :
ولد الشهيد ـ بن زعبـــــار لخضر ـ عام 1912 ، برأس العيون ، ابن بولخراص وابن فاطمة قارة ، حفظ القرآن الكريم وعمره لا يتجاوز 16 سنة ، وتتلمذ على يد الشيخ الصالح بن عمار قارة ، وكان من الأوائل الذين انضموا إلى المنظمة المدنية ، وقد انخرط في صفوف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، وكان مسئولا عن جريدة البصائر .
انكشف أمره بحمل رسائل للمجاهدين ، وألقي عليه القبض شتاء 1956 ، وأعدم على الفور مع زميله ــ زاوي العلمي ـ في المكان المسمى ــ تبودة ، قرب مطحنة المُعمر ــ دريك ـ .
وقد كان أول شهيد على مستوى منطقة رأس العيون بسبب الرسائل التي كشفت عند ابنه المجاهد ـ معمر ـ الذي التحق هو الأخر بصفوف جيش التحرير الوطني .
فالتحية الخالصة لكل أبطال الجزائر .
هذا جدي الشهيد .
أعتز كثيرا بانتمائي إلى عائلة المجاهدين والشهداء ، فجدي قد خط مساره بأحرف من نور ونار ، فكان مثالا للرجل الطاهر النقي المواظب على الطاعات ، المستشعر لفضل ربه عليه ، والمعتد بانتمائه لهذا الوطن المفدى ، في ظرف وزمن جل فيه الخطب وكثر الندب .
فقد مر على الجزائر ليل طويل مدلهم ، فقد الناس خلالها الكثير من متعلقات حياتهم ، وركنوا إلى حال الضعف والضعة ، وقالوا بأن فرنسا لابد باقية في الديار ، فهي الجاثمة على الصدور لأزيد من قرن ، وهي القوة الكبرى التي لاتقهـــــــــر ، وهي وهي …. ، .
في ظل تراكمات هذا الوضع الأبق ، لم تأخذ جدي دعة ولا غفلة ، ولا استكانة لما ترى عينه من وضع مشين مقزز لحال الجزائر وبعض الجزائريين المستسلمين للقدر والنافخين في كير فرنسا ، وحتى الموالين لفيالقها الغاصبة الناهبة ، الذين كانوا شرا مستطيرا على إخوانهم ، ــ فيشهد من شهد المرحلة أن فيالق الحــــركى ، كانوا أشد بطشا من الفرنسيين أنفسهم ، والذي أحدثوه بالشعب لا يمكن بحال نسيانه ، ولا حتى غفرانه ـ .
انضم جدي إلى المنظمة المدنية التي كانت بحق تمثل القاعدة الخلفية للمجاهدين ، وكان دوره بارزا فيها ، فعمل على توفير السلاح والذخيرة والمؤونة لإخوانه ، ونحن نعلم يقينا بأن هكذا مهمة تعد جسيمة وغاية في الدقة والحذر ، فلا يستطيع المجاهد القيام بدوره الجهادي دون خريطة توضيحية للمكان ودونما سند يقوي عضده ويمده بالعون الأكيد .
وقد كان فاعلا بنشاطه التعبوي ـإضافة إلى كونه من الذين يشيدون بدور العلم والعلماء في تهيئة المناخ المجتمعي ، وجعل الثورة تأخذ مسارها الواضح بين صفوف الشعب ، فقد انخرط في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، وكان المسؤول المباشر على جريدة ـ البصائر ـ بالمنطقة ،
فتحكي العائلة أن بيتنا القديم كان يعج بأعدادها ونسخها المتناثرة هنا وهناك ، وكان قارئا جيدا ، لا تصده الرغبة عن المعرفة والتطلع إلى كل جديد .
وقد زرع ذلك فيه حفاظه على شعائره الدينية ، فكان محافظا على صلواته ، متمسكا بأوامر دينه منتهيا عن نواهيه . ,كان مثالا للرجل النظيف جدا جدا في وقت قل أن تجد من يهتم بحاله ناهيك عن شكله ، فكان الناس إذا أرادو أن يعطوا مثالا للنظافة يقولون : كيما سي لخضر .
كُتب له أن يموت ميتته المباركة ، وأن يلحق بمصاف الشهداء الخالدين شتاء 1956 ، لما انكشف أمر الرسائل الجهادية الموقعة باسم جيش التحرير الوطني ، و التي كانت بحوزة ابنه المجاهد ـ معمـــــــــــر ـ فسارعت قوات الاستدمار إلى البحث عن صاحبها ، ولما ألقت القبض عليه ، لم تتوانى عن تنفيذ حكم الاعدام فيه في مكان يسمى ـ مطحنة دريك ـ ، في جو الشتاء القارس ، وكان الثلح قد غطى المكان ومنع الحركة ، فظل جدي في مكانه مرميا ، وبات ليلته هناك ، ولم تستطع عائلتي إحضاره لدفنه حتى الغد ، لأن الخوف كان سائدا ، وكبار العائلة أحدهم أصبح جثة هامدة والأخر ــ معمر ـ في حالة فرار ، لأن فرنسا بعد أن نفذت حكم الاعدام في الجد ، بحثت عن ابنه الذي كان معاونا له ، فأعيتها الوسيلة أن تجد له أثرا ، فيحكي المجاهد أنه ظل ولفترة طويلة من الزمن تحت الماء ، والكلاب تحوم من حوله ولم تتفطن إليه ، ولما عادت إلى مستقرها انطلق على الفور لينظم إلى المجاهدين ، فكان مجاهدا باسلا في كامل مشواره الجهادي ، كما كان أبوه باسلا في عطائه وجوده وتضحيته .
فنعتـــــــــــز أيها ـ الأحباب ـ أن دماء الأبطال لا تزال تسري في عروقنا ، ولا نزال نستشعر عظم الثورة وعظم الخالدين الذين خطو مسارها بإخلاص ، وكلما مررت بالإكمالية التي تحمل اسمه ، إلا وشعرت بالفخر الكبير والعزة العالية ، حتى وإن كان واقع الناس لا يـــــعير اهتماما للرجال .
avatar
محمد بن زعبار
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد الرسائل : 165
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bassair.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الشهداء

مُساهمة  T.N في الأحد مارس 01, 2009 1:28 pm

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.
حرروها
و
نحن من يبنيها.....
نقول لهم بصيغة الجمع ما قاله شاعر في الإمام عبد الحميد بن باديس رحمة الله عليه:
لاتخشوا ضيعة ما تركتم لنا سدا *******فالوارثون لما تركتم كثير.
avatar
T.N
القائد
القائد

ذكر عدد الرسائل : 18
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جدي الشهيد ... امين البصائر وراعي نهج العلماء .

مُساهمة  محمد بن زعبار في الأحد مارس 01, 2009 8:46 pm

شكرا صديقي نسيم على التعليق الجيد مرة أخرى ، وأكبر فيك اهتمامك بالمنتدى ، وقد أعجبني حقا تخيرك للفظ العربي وتوظيفك السليم لمآثر الكبار من الشعراء والأدباء والعلماء ، وهذا صنيع يشفع لك بعلو الهمة .
نعم قافلة شهدائنا كبيرة لا تكاد تحصيها الأسطـــــر ، ولايكاد يسعها سجل التاريخ ، فهي اوسع من كل قافلة وأشمل من كل سجـــل .
قصدي وأنا اقدم هذه الشخصية للقراء أن أقول :
ـ بأن في جزائرنا شخصيات لايزال النسيان يطويها لعدم طرق الكتاب والمؤرخين لدقائق أعمالها ، فنحن بهذا الصنيع نحاول أن نميط اللثام عن شخصياتنا المحلية التاريخية البطلة ، ولكم أن تشاركوا في ذلك بتقديم نماذج فاعلة خدمت الوطن بإخلاص ،
ـ أن الشهيد كان فعلا راعي جريدة البصائر ـ لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالمنطقة وكان من القلائل المهتمين بالثقافة في زمن الرعناء والدنية الدنياء ، وفي زمن تكالب علينا الأعداء واحالوا بلادنا إلى كابوس .
فمن خلاله أرفع التحية إلى قافلة الشهداء الأبرار ، فبهم أصبح لنا كيان واصبحنا ننعم في حرية وســـــــــــلام .
تحياتي نسيم .
avatar
محمد بن زعبار
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد الرسائل : 165
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bassair.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى